أخبار

أعضاء «بلدي بنغازي» يقتحمون مجلس الثقافة بالمدينة

بوابة الوسط

اقتحم أعضاء من مجلس بلدي بنغازي وأفراد من مركز الشرطة، ظهر الاثنين الماضي، مبنى مجلس الثقافة العامة التابع لمجلس النواب، وسلموه للحرس البلدي بالمدينة، ليتخذه مقرًا له.

سيطرة بوضع اليد
وأكد عضو مجلس إدارة مجلس الثقافة العام أشرف بنور في اتصال مع «بوابة الوسط» اليوم الخميس، اقتحام المقر، قائلاً: «تفاجأت ظهر الاثنين الماضي باتصال من هاتف حارس المجلس، وحين أجبت أخبرني شخص بأنهم موجودون داخل المقر كمجموعة تمثل كل من أعضاء من المجلس البلدي بنغازي، والحرس البلدي، ومركز شرطة الفويهات، الذي يعتبر أقرب مركز شرطة للمجلس الموجود في منطقة بلعون، وفعلاً ذهبت صحبة مجموعة من الموظفين وفور وصولنا عرف الموجودون بصفتهم، وتحاورت مع مندوب عن المجلس البلدي وفقًا لما عرف بنفسه، فكانت حجته أن البلاد تمر بحالة حرب ولسنا بحاجة إلى الثقافة الآن، ورغم محاولاتنا إيضاح أن مجلس الثقافة العام يتبع مجلس النواب مباشرة، وأن المجلس البلدي لا يحق له الاستيلاء على مقره إلا أن الأمر لم يجد نفعًا».

القفز فوق الأسوار
وعن عدد المقتحمين قال بنور: «علمت فيما بعد من الحارس أن 15 مسلحًا قاموا باقتحام المبنى بعد قفزهم من فوق الأسوار، كما قاموا باقتحام كافة المكاتب، وعلى ضوء هذا توجهت لمركز شرط الفويهات لفتح بلاغ رسمي وإثبات الواقعة، واستقبلني ضابط اسمه سراج الدرسي، وأخبرني بأنه طُلب منه مرافقة المجموعة لمقر المجلس لاستلامه، وحين وصولهم وجدوه مغلقًا، واقترح الدرسي إخطار المسؤولين عن المكان للتواجد وتسليمه، فرفض الموجودون بالمقر وقرروا القفز من فوق الأسوار، ولأن هذا غير قانوني رفض المشاركة وانسحب».

ونصح بنور برفع القضية للنيابة العامة ولمجلس النواب الذي يتبعه المجلس مباشرة.

اقتحام المقر ثلاث مرات
وفيما يخص الاقتحام المتكرر للمبنى أضاف بنور: «لكن تدخل شباب المنطقة المكلفون بالحماية والمتواجدون في أقرب نقطة استيقاف للجيش، بعد ملاحظتهم دخول المسلحين لمجلس الثقافة وقفزهم من فوق أسوار المبنى، طالبوا بإخلاء المقر كون المنطقة الموجود به المقر بلعون منطقة عسكرية. غادرنا المقر وسط توعد المجلس البلدي بإعادة الكرة».

يذكر أن مبنى مجلس الثقافة العام أنشأ في الأساس كمركب ثقافي، ويحتوى إلى جانب المكاتب الإدارية على مسرح وأكبر قاعة عرض فنون تشكيلية في ليبيا، وهي قاعة السلفيوم، بالإضافة إلى مكتبة ومخزن يحتوي على 400 عنوان لكتب ليبية من إصداراته.

وتعرض المجلس لعدة محاولات سابقة للسطو على المبنى، كانت أولها عام 2006 حين قامت ما كان يعرف بأمانة مؤتمر شعبية بنغازي بوضع يدها على المبنى، وبعدها تم استرجاعه، وفي عام 2011 قامت كل من قناة الحرة والمجلس المحلي بنغازي باقتحام المبنى والعبث بمحتوياته، بما فيها تقسيم قاعة السلفيوم لاستوديوهات بث، ويوم 16سبتمر 2014 تم الإعلان الرسمي من قبل مجلس الثقافة العام لإطلاق جائزة الشهيد مفتاح أبو زيد للحريات والعمل الصحفي، مساء نفس اليوم تم الاعتداء على الحراس وحرق المكتبة.

مقالات ذات علاقة

أنشطة الهيئة العامة للإعلام والثقافة

المشرف العام

نفس

المشرف العام

الفنان الليبي احمد حلمي في ذمة الله

المشرف العام

اترك تعليق