من أعمال التشكيلي معتوق أبوراوي
سرد

أعتذ جداً..

من أعمال التشكيلي معتوق أبوراوي
من أعمال التشكيلي معتوق أبوراوي

اعتذر جداً ..
اعتذر لكم .. ومنكم أرجو السماح .
أيها اللصوص في البذلات الرسمية ..
أيها الأوغاد بربطات العنق الأنيقة ..
أيها الأثرياء في لمح البصر .
اعتذر منكم .. ومنكم أرجو السماح .
أيها الخونة في ثياب المصلحين .. والمرتشون في وضح النهار .. والأنذال وأنتم تتصدرون الصفوف .
اعتذر منكم .. ومنكم أرجو السماح .
وذلك لأنكي اكتشفت اليوم كم أنتم على حق .. وكم أنا على باطل .
أنتم الذين لا عقاب يطالكم .. 
ولا عدالة تتمكن منكم . 
ولا ميزان يحق له أن يبعث في قلوبكم الرعب.
أنتم .. 
أنتم الذين حطمتم اسطورة أن المال الحرام يلحق الأذى بأصحابه .
فها أنتم تزدادون صحةً فوق صحتكم .. 
وأعماراً فوق ما تملكون من سنين . 
وحظاً يفوق ما رزقتم به من حظ . 
فلا السرطان الخبيث يهاجمكم .. ولا الجلطة البشعة تودي بكم ، ولا حتى الزكام العابر يتجرأ على الاقتراب من أنوفكم الكريمة .
اعتذر منكم الآن .. 
أنتم .. بملايينكم السهلة كالماء .. بوجوهكم القبيحة كالفقر .. بضمائركم الميتة كحائط قديم .
اعتذر منك الآن .. 
أنتم .. الذين تأكدت اليوم أنكن على صواب .وأنني على خطأ فادح كعادتي مذ ولدت. 
أنا الذي يمتهن صياغة الفكرة على بياض الورق .. ولا يجيد سوى كتابة أحزانه بسواد الحبر .
اعتذر منكم الآن .. 
فلا ورق يمكنه أن يحيط ببياض دنياكم .. ولا حبر يضاهي سواد نواياكم .. ولا حظ في الدنيا يستطيع أن يجاري ما تملكونه من طالع حسن . 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من روايتي الجديدة ” الكائنات”

مقالات ذات علاقة

ثلاثُ نمْلات تعبرُ كِتابا *

مفتاح العماري

رفيعة – من رواية: دكاكين سعيد

حسن أبوقباعة

فصلان من رواية ” حروب ماريش وثوراتها الثلاث ”

عمر الكدي

اترك تعليق