طيوب النص

أصدح بكرهك كفاك نفاق

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي

مجرد … بلا هوية، تاهت بقايا الأنا مني رجاء رضاك فما عادت كما هي..
محتار، كمحب مجبر على الفرار. وكقائد بين خيارين كلاهما ممزوج بعلقم ومرار وهكذا أنا المحتار.
حزين كثكلى تئن شوقاً وحنين.
ذابل …بلا شمس ولا هواء ولا ماء…

تروح وتجئ روحي محتارة أتستكين أم تفارق..
ذابل مجرد محتار.
تروح وتجئ تستسلم أم تصارع الأقدار.
ذابل مجرد محتار…
غارت المشاعر.
خوف بيأس بأمل كصراع غارق.
غارق في بحر الحياة.

تروح وتجئ ولربما تغيب دقائق.
ذابل ومجرد محتار.
تضيع مع الشتات
فتجاهد لملمته
قبل أن تفارق.

وتروح وتجئ وأضحى الرواح كما الفراق.
تستل جذورها من الأعماق.
لكنها متعطشة لأول الغيث متشبثة بآخر الأرماق..

تروح وتجئ كطفل يبحث عن أمه لعناق
ذابل بلا هوية ولا هوى
كفؤادٍ ناضج من اشتياق..
ذابل أشعتٌ بلا أوراق..
لا أدري متى سيحين الفراق..
أتدري؟ لكي تكف أذاك وتمنحني أمنية في آخر الدقائق …
سلام بلا شروط
فلقد بانت على ملامحي أعراض كداء الاشتياق
فأنا المجرد الذابل المحتار
مشتاق لحديث بلا شقاق
مشتاق لأعرف من أكون فهل أكون لك أم لا أكون..
ولو لم أكن لك فمن تكون..
فأنا الذابل المجرد المحتار… أصدح بكرهك كفاك نفاق.

مقالات ذات علاقة

نصوص

نورهان الطشاني

لا أكثر

ناصر سالم المقرحي

المـطــر

غزالة الحريزي

اترك تعليق