ترجمات

أشعار شعبية من أقليات الصين

أشعار صينية

 

وقع بين يدي مؤخراً كتاب أشعار شعبية من أقليات الصين Folk Poems from China’s Minorities الذي ترجمه ريوي ألي Rewi Alley من اللغة الصينية إلى الإنجليزية، ونشرته شركة العالم الجديد ببكين. والمترجم مولود في 2/12/1897 في نيوزيلندا وعاش فترة طويلة من حياته في الصين متنقلاً بين مقاطعاتها المسكونة بالعديد من الأقليات التي يبلغ عددها حوالي 52 أقلية. كما ألف المترجم عدداً من الكتب المختلفة وكتب مقالات متنوعة حاول من خلالها التعريف بالثقافة الصينية.

وفي تقديمه للمختارت الشعرية يشير المترجم إلى أنه قام بتجميعها سنة 1962 ولكن نتيجة لظروف الثورة الثقافية في الصين فإنه لم يستطع نشرها في حينها، ولكن اليوم فإنه لأول مرة في التاريخ الصيني يدخل المصطلح الثقافي لجميع الأقليات الصينية في تيار الأدب العالمي.

ويحتوي الكتاب الذي يقع تقريباً في مائة وخمسين صفحة من الحجم المتوسط على مائة وسبعة نصوص من أشعار أقليات المقاطعات الصينية، تم تقسيمها جغرافياً في فصول الكتاب على النحو التالي:

أولاً: مقاطعة يانن وورد منها 44 نصاً.

ثانياً: مقاطعات: جوانجي، جواندنج، جوانزهو، هونان وورد منها 18 نصاً.

ثالثاً: مقاطعات منغوليا الداخلية، كينجاي، نينجيا، كنسو ووردت منها 5 نصوص.

رابعاً: مقاطعتا هيلونجيانغ وجليليان ووردت منها 5 نصوص.

خامساًً: مقاطعة التبت ومناطقها الأخرى وورد منها 18 نصاً.

سادساً: مقاطعتا جينجيانغ وتايوان وورد منها 17 نصاً.

وتتميز معظم هذه النصوص الشعرية الشعبية التراثية بأنها قصيرة جداً ويغلب عليها الرمز البسيط والدعوة لعمل الخير والحب ومقاومة الظلم، وتحتوي بعضها على إشارات للرمز الديني كالمعابد أو بوذا، وتوثيق لأعمال الزراعة والري ومحاصيل الأرز والقطن وما تمثله هذه المسميات من دلالات وحضور في الحياة اليومية للشعب الصيني على مختلف الأصعدة الاقتصادية والثقافية. كما جاءت بعض النصوص الشعرية في هيئة حوارات بين شخصيتين، شاب وفتاة يتبادلان مشاعر فياضة بالحب والإخلاص والمعاني السامية للحياة.

وقد اخترت بعض النصوص من هذه المجموعة وترجمتها من الإنجليزية لعلها تجد عند القارئ الكريم قبولاً واستحساناً ، ودراسة متقدمة من قبل المهتمين والباحثين المتخصصين في هذا الجانب التراثي الجميل.

1 – “ظلم كثير جدا”

في عالمنا أشياء عديدة غير عادلة:

أولئك الذين لا يزرعون القطن،

يلبسون الملابس الأكثر نعومةً،

وأولئك الذين لا يعمرون الأرض

ويأكلون الأرز الأنصع بياضاً،

ورجل عجوز ذو لحية طويلة

يبحث عن طفلة صغيرة مراهقة … يتخذها عشيقة!.

2 – “كلاهما ذكي جدا”

هو وهي

كلاهما ذكي جداً،

يلتقيان على الطريق، لم يعبراه بعد

ولكن يتظاهرا بعدم ملاحظة أي منهما للآخر،

لا تكلمني ولا أنا أحدثك،

في المساء علينا أن نجد مكاناً للقاء،

عندئذ نتحدث ونضحك معاً.

3 – ” دموع أكثر من المياه في النهر”

أمس، عند التفكير بها

لم أجد طريقة للنوم، لذا ذهبت اليوم إلى العمل.

شفتاي ميتة من التعب،

نزلت إلى ضفة النهر لأغسل وجهي،

ولكن دموعي التي هطلت

بدت وكأنها أكثر من المياه التي تجري من تحتي.

4 – “زهرة قلبي”

أزهار فوق أزهار

بكل قواي

أحب الزهرة وهي الأقرب لقلبي

نهاراً وليلاً

أفكر في حملها في يدي.

تسلق الجبال أنا لا أخافه

كم خطوة هو !!

أو ارتفاع الأمواج، في قارب !!!

لن أهاب أي عوائق تعترض دربي،

لذا بكل قلبي سأخذ هذه الزهرة في يدي.

5 – “رياح الشرق تهب خلال الصنوبر”

الفتاة:

رياح الشرق تهب، وبعدها ستهب رياح الغرب

واحدة تهب نحو غابة الصنوبر، والأخرى إلى الخيزران !!

أحد أقراطي الذهبية طارت بعيداً،

وطالما أنا لا استطيع أن أجدها،

أجلس بين الخيزران … أبكي

الفتى:

أنا سمعت فتاة تبكي بين الخيزران

لأنها فقدت قرطها.

أخوك حداد فضة ماهر وسيصنع قرطاً آخراً لأجلك،

ولو دعوتني أخاً، سأصنع لك طاقماً كاملاً.

الفتاة:

أنا لا أريد واحداً جديداً

لأنه لن يضاهي القديم،

وأنا لا أود أن أدعوك أخاً،

ولن ألبس طاقماً جديداً.

ببساطة سأتحول إلى قمر كبير،

وبأشعته سأجد القرط الضائع.

الفتى:

أنا أكثر قدرة منك، أكثر ذكاءً

سأتحول إلى سحاب وأحجب قمرك.

الفتاة:

أنا أشك إن كنت تستطيع عمل ذلك،

أنا أكثر قدرة منك، لذا سأتحول إلى هبة من ريح

وأدفع السحاب بعيداً.

الفتى:

أنا بالتأكيد أكثر قدرة منك !!

ببساطة سأتحول إلى صخر صلب معتم

وأسد مسار الرياح !!

الفتاة:

أنت لست ذكياً جداً،

وأنا أكثر منك قدرة، ولازلت أكثر ذكاءً،

سأتحول إلى فاوانيا(1) وأنام على الصخر

الفتى:

تستطيعي أن تنامي على الصخر،

ولكن أنا لازلت أكثر قدرة منك،

سأتحول إلى نحلة وأحرق بلسعاتي نباتك الفاوانيا

الفتاة:

سأتركك تحترق على الفاوانيا!!

أنا لازلت أكثر قدرة منك!

سأتحول إلى دبور بري

سيكسر أرجل النحلة.

الفتى:

أنتِ تتحولين إلى دبور، وأنا لازلت لا أخافك.

أنا لازلت أكثر قدرة منك،

ببساطة سأتحول إلى مشعل

يحرق دبورك حتى الموت.

الفتاة:

أنت تتحول إلى مشعل !!

ولكن أنا لازلتُ أكثر ذكاءً منك!

سأتحول إلى تيار من الماء،

وأطفئ مشعلك.

الفتى:

أنا لستُ خائفاً لأنكِ تحولتِ إلى ماء،

لأنني لازلت أكثر قدرة منك،

سأتحول إلى سمكة ذهبية كبيرة،

وسأسبح مع مجرى التيار.

الفتاة:

أسبح لو أحببت !!

أنا أكثر قدرة منك، سأتحول إلى قارب صيد،

وأصطاد السمكة !!

الفتى:

تستطيعين أن تتحولي إلى قارب صيد كما تحبين،

ولكن بما أنني أكثر ذكاء منك،

سأتحول عندها إلى موجة كبيرة وأقلب قارب الصيد !!

الفتاة:

اذهب وتحول إلى موجة كبيرة!!

أنا أكثر قدرة منك،

سأتحول إلى زنبقة مائية تتفتح في الماء.

الفتى:

أدعك تتحولين إلى زنبقة مائية،

أنا أكثر قدرة منك !!

الزنبقة المائية بدون ماء،

كيف بإمكانها أن تتفتح ؟

_________________________________________________

(1)  نبات الفاوانيا أو عود الصليب، وهو ذو زهر كبير لونه أحمر أو قرنفلي أبيض

مقالات ذات علاقة

قصص قصيرة جداً

عطية الأوجلي

من الشعر الياباني القديم

عاشور الطويبي

رحلـــــة

زكري العزابي

اترك تعليق