شعر

أسعدوا وساعدو

إن إحتفالنا بعيد الطفل يستوجب العناية بالأطفال ذوي الأعاقة وكل المحتاجين وخاصة المسنين*

عيد الطفل في ليبيا

(1) أسعدوا

أَسْعِدُوا الطِّفْلَ المُعَاقَ .. وَابْعَثُوا في نَفْسِهِ الإِشْرَاقَ

فَرُبَّ بَسْمَةٍ أَّمَاطَتْ عَنْهُ .. مَا ثَقُلَ الفُؤادُ بهِ دَهْرَاً وَضَاقَ

فَلَمْ يَسَلْكُمُ عَلَيْهِ حُزْناً .. وَلَا دُمُوعَاً تَهْطُلُ إِشْفَاقَاً

فَكَم إِرْتَقَى أَمْثَالُهُ دُرُوبَاً .. وَقَدْ فَاقُوُا أَحْيَانَاً لَهُم رِفَاقَاً

إِنَّمَا يَبْتَغِي حِفْظَ حُقُوْقٍ .. وَقَدْ أَظْلَمَ الحَيْفُ قَلْبَهُ الخَفَّاقَ

وَكَم سَاءَهُ تَنَابُزُ الأَلْقَابِ .. وَالجُرْحُ أَمْسَى عَلَى المَدَى دَفَّاقَا

فَهَل طَاوَعَ مَرْكُوبُكُمْ عُكَّازَهُ .. وَهَل بَسَطْتُمْ لَهُ مَدَاخِلاً وَزُقَاقَا

وَهَل جَعَلْتُمُ لِكُرْسِيِّهِ مَسَارَاً .. أَو مِصْعَدَاً سَهْلاً يَكْفِهِ المَشَاقَ

فَلِكُلِّ مُعَاقٍ مِثْلِهِ حَقٌوقٌ .. فَهَل أَوْجَبَ ذَاكَ مِنْكُمُ إِسْتِحْقَاقَا

فَهَلَّا إِتَّبَعْتُمُ مَنَهْجَ الرَّسُولِ .. وَقَد حَوَى التَّنْزِيْلُ لَهُ طِبَاقَا

(2) ساعدوا

سَاعِدُوا الشَّيْخَ الضَّعِيْفَ .. لِيَمُــــرَّ الزَّمَـــانُ بهِ زَفِيْـــــفَا

بَــلْ إرْحَمُــوا كُـلَّ مُسِــنٍّ .. قَــــدْ بَلَغَ مِنَ الْعُمْرِ خَرِيْــفَا

إنَّهُ قـدْ كَـانَ يَوْمَـاً مِثْلَكُـــم .. وَكَـــانَ لِلْأَقْوِيَــــــاءِ رَصِيْـــفَا

وَالْيَوْمَ أَضْحَى مُنْهَكَاً .. وقَد كَسَا جِلــدُهُ عَظْمَـاً نَحِيْـفَا

تَنَاهَشَتْهُ السُّنُونُ بِنَابِــهَا .. وَصَــارَ مِنْــهُ الْلِسَانُ جَفِيْـــفَا

تُخْبِرُكَ الْعُيُوُنُ سِرَّ وَجِيْبِهِ .. وَخَطـُّ الْجَبِيْنِ وَضَعَهُ الْأسِيْـفَ

أَرَى دَمْعَكُمْ قَدْ أَثْقَلَ المِنْدِيْـلَ .. إنِي أَرَاكُـمُ تُحْسِنُـونَ ذَرِيْــــفَا

إنَّمَا أبتغي مِنْكُمُ رَدَّ جَمِيْــلٍ .. كَـانَ أَسْـدَاهُ لكم شَبَابـاً رَفِيْــفَا

فَمَا التَعْطِيْـلُ يُجْدِي مُبْتَغَـاهُ .. وَلَمْ أَسَـلْكُمْ لَـهُ قَصْرَاً مَنِيْــفَا

فَقَد قَرَأتُ السِّيْرَةَ بَـابَا فَبَابَا .. فَمَا وَجَدْتُ فِي هَدْيِهَا تَسْوِيْفَا

وسِيْرَةُ الشَّيْخَيْنِ دَلِيْلُ عِبْرَةٍ .. فَعَلّمُوا أَوْلَادَكَم قَصَّهَا اللَّطِيْفَ

تَــدُوُرُ الْلَيَــالِي بِــلَا كِـلَالٍ .. وإنِّي أَنْذَرْتُكُــمْ آتٍ مُخِيْــفَا

__________________________________

* زفيفا : سريعا (اي دون معاناة).

* للاقوياء رصيفا : أي نداً للاقوياء.

*الشيخين : ابوبكر وعمر رضي الله عنهما (ورد في الحديث : ” أبو بكر وعمر شيخا كهول أهل الجنة “).

مقالات ذات علاقة

ومضات

سعاد يونس

أرنـي وجـهـك

سالم العوكلي

هدهدة النور

المشرف العام

اترك تعليق