من أعمال التشكيلية خلود الزوي
شعر

أريد وجهي الآن

من أعمال التشكيلية خلود الزوي

يخبرونني أنّ ..

” ثمار الصبر حلوة “

لكن !

عشبهُ مُرّ ..

و طعم الدموع مالح !

ليس ثمة خيارات كثيرة

بهذا الشأن ..

فمازلتُ أستيقظ

كل صباح ,

وأرى وجهك ..

و هو ينظر إليّ من

المرآة ..

أمد يدي نحوه ,

و إذ بيدٍ ليست يدك

تمتد كحبل لمسكي ..

تمر ثوانٍ فقط ..

أفقد بها التركيز ,

أشعر خلالها أن الغرفة ,

قد دارت بيّ ..

أُعاود النظر لوجهك

ولا أجده ,

أقسم أن لتلك اليد

علاقة بالأمر ..

لن يصدقني ..

اوشوش بعض وجهي

الباقي ,

في المرآة ..

اقترب محاولةٍ أن أُعيده

لأشرح له !

لكن ثوانٍ أُخرى تمرّ ..

أفتحُ عينيّ ,

على وسعهما ,

لأجد صماماً من الدم

وقد أنفلت بغزارة في

رأسي ..

أُرسل يدي للتفتيش

عن مكانكما ,

لكنها تعود ..

تُعيقها هذه المرّة أيضاً ,

شدة الدوّار عن ذلك ..

أبدأ رحلة البحث مجدداً ..

لأثبت له عدم تورطي

بالأمر ,

على الأقل ..

يصيبني النزيف ببعض

الغشاوة فوق عيني ..

أبعد الدم من فوقهما ,!

وإذ بمجموعة

من الأيدي المبتورة

تمتد فجأة إليّ ,

تفعل ما أفعله تماماً

تفتش عنه وعني وعنك

وعن ذاك الصمام

المنفلت برأسي ,

وتحاول جاهدة إيقافه !

أرى وجوهاً كثيرة

تُشبهني ..

لها كلها ذات الندبة

القديمة التي تقسم

حاجبي الإيسر لنصفين ..

وذات الصمام ,

المنفلت بغزارة

في مقدمة رأسي ..

أرى عيوناً مشرعة كنوافذ

قصر مهجور ..

أراها حافية القدمين ,

توغل دون يأس

في رحلة البحث ..

وقبل أن تسكب آخر

قطرة ماء مالح !

وتجف ,

قبل أن تتكسر ,

كقطع من زجاج ..

أراها وهي تهمس …

لقطع الوجوه النازفة

في المرآة ..

خذي هذا الصباح كله ,

خذي صبيحة هذا العيد

السعيد أيضاً ,

و خذي معه,

قطعة الحلوى وجهه !

و أعيدي ليّ وجهي

وجهي القديم ,

أريد وجهي الآن .!!

مقالات ذات علاقة

‏بِثَغْرِهَا تَبْتَسِمُ التُّفَّاحَةُ‬

جمعة الفاخري

غرق و عرق

أكرم اليسير

مريم

مفتاح البركي

اترك تعليق