طيوب عربية

أرفع وريدك عاليا أنت التوكتوك

10 قصص قصيرة جدا (أو) القصص القصيرة الذكية .. متوالية سردية في ثلاثة فصول

(الصورة: عن الشبكة)

ـ 0 ـ                                                                                                         

 أرفع وريدك عاليا ٬ وتمجد٬ أنت التوكتوك.!                              

الفصل الأول

ـ 1 ـ

الشتاء يمر. التوكتوك النهري محموم٬ يصرخ٬ وعيني عينا السمكة بالدموع.!

ـ 2 ـ

مراعي الربيع٬ أزهار التوكتوك الفائت٬ كل ما تبقي٬ أمطار أجمل٬ مستمرة أحلام المحاربين.!

ـ 3 ـ

أمطار الربيع المبكرة٬ هطول وهطول حتى اللحظة٬ أترك التوكتوك لشوارع لم يمسها شيء.!

ـ 4 ـ

آواه الطمأنينة! التوكتوك يخترق الشوارع ذاتها٬ صوت المزارعين٬ ينشدون أغاني الحصاد.!

 الفصل الثاني

ـ 5 ـ

 أمطار الربيع تتحد مع الأناشيد٬ تغني الحصاد٬ كم هي شفافة وسريعة دموع الأسماك٬ يا للعزاء.!

ـ 6 ـ

في الأزقة العتيقة٬ جدران حدباء٬ حفريات وبرك٬ قفزات شقاء الضفادع٬ تحدث فيها صوت الماء.!

ـ 7 ـ

المدن القديمة. عندما تقول شيئا٬ شفاه المشربيات تبدو باردة. تعصف فيك رياح الخريف.!

ـ 8 ـ

الساحات٬ فيها٬ التوكتوك يجرح٬ صوت الانفجارات له.!

الفصل الثالث

ـ 9 ـ

الحقول٬ تمنى هطول امطار غزيرة٬ وإن كان صوت التوكتوك بعيد. على الدروب الفرح الاول قادم.!

ـ 10 ـ

المحنة قديمة٬ قفزة ضفدع٬ ترج البركة٬ تحدث صوت الماء.! أرفع وريدك عاليا٬ تمجد٬ أنت التوكتوك.!

انتهت

مقالات ذات علاقة

مجلّةُ الشرق تحاورُ الشّاعرة والأديبة آمال عوّاد رضوان!

المشرف العام

أمسيةٌ عُكاظيّةٌ في حيفا

المشرف العام

تأملات في قصيدة “حيفا تشبكُ شَعرها بيمامةٍ عطشى” للشاعر الفلسطيني نمر سعدي

المشرف العام

اترك تعليق