شعر

أرضك يازيوس

كأنها سماؤها بلا غمام

الأرض التى تتدرج الآن يباب

لا يحنو على قلبها مطر

لا يربت على جسدها..ارتواء

كأنى لا أحبها

حين يصفعنى صهدها

 

ويركلنى كبدها

بلا رأفة

فى خضم الأفرازت

بوهن أعانق ألبوم

تاريخها

أتصيد حنان

عند الصفحة الأولى

ببلل أصرخ

أرحمنى يا بيدوسن

أيناك؟؟

كيف تحولت أجمل وأم الحوريات”ليبيا”

الى سقط متاع..؟

تلك التى أختارها زيوس

بمعية الآلهه

أرض لأجمل سماء

أصدقنى القول

هل هى ذاتها.؟

ام هو عصر أجدب الأبناء؟؟

يا الله

ماذا فعلوا بها؟؟

رائحة تصاريف نكران كبارها

تغط على حبنا

وهم

يعثون فى جسدها أمراض

فوضى عشوائية فساد

لا يضمرون ولاء

و التخمة لا تعرف لهم باب

استشرى الهباب

ضعافها

يكتفون فقط بالحسد

وكأن الجنة فى الأنسياق

تهتكت المعايير

وأصبحت أرضك الأثيرة

يازيوس

سوق الذمم فيها مزدهر

فى الخفاء

يسقطون واحد تلو الاخر

وفى العلن

وجيب العشق

يردده صدى وادى الكذب

تسخر منه الأشجار

وتكركر لسواد الكوميديا

الطيورعليه فى السماء

يا الله

حتى الصغير فيهم

يلملم بمنطق العصر الجديد

فتات الموائد

ويحكم صمته أمام الولائم

ويقول هل من مزيد.؟؟

ابناؤها الأفاضل

يا زيوس تمادي غيهم

أسأل أبنتك “ليبيا”ما أرضعتهم ؟؟؟

حتى أتسعت دائرة عقوقهم

وغذا سياقهم

مهزلة البلاد

 

مقالات ذات علاقة

لِمَ أَنْتِ جميلَةٌ هكذا؟

غادة البشتي

بيت من الكلمات

سميرة البوزيدي

قصيدة وطن

حسن أبوقباعة

اترك تعليق