طيوب عربية

أرصفة عينيك تغمضان

هايكـو ـ السينيو

من أعمال التشكيلي محمد التونسي
من أعمال التشكيلي محمد التونسي

أرصفة عينيك تغمضان

لا عقد ولا كبرياء٬ ببساطة

الشوارع فارغة كي تنام بهدوء.!

***

سر جمال الوجود

أن تحبك العصافير بأمور غامضة

كي تحقق جوهر ظلك لروح.!

***

يفيض عينيك الحزينتين

وفي الحلم٬ قمر وصيف ونهر بعيد

حقيبة وطن.!

***

يموت ببطء المسافر

من لا يبدأ بمشقة

الموسيقى.!

***

يعرف يحلم

غير إنه لا يجيد السفر

بفضل بريق عينيه.!

***

يجيد شيئا حزين لا يعرفه٬

في ليلة ما٬ يفقده البدء

يحزن عليه من جديد.!

***

الساعة القاسية الأن

شدة البرد والسهر

أغلقت كل مواعيد الرحيل.!

***

تضيء النجمة اللامعة بشدة

كي أخضع نفسي لليل

حسب موعده.!

***

النجمة اللامعة تثقل

من هذا العار٬ كالذي يذمر فينا بشريتنا

كما نعلن ساعة المتاهة.!

***

تثاقل هذا الليل٬

بشأنه

دمرونا وأبادونا جدا.!

***

يدربون على الانتقام

رعب الكورونا رحيلنا٬ تقصفنا

أخبار المقاهي أشد ضراوة.!

***

يدربونا على السلام الصناعي

كالذين يخضعونا٬ على جني

مواعيد سعر الفائدة للبنوك.!

***

يدمروا الشوارع٬ وأبادوا العصافير

والمروحيات تسرق العسل من شمس

الظهيرة.!

***

 النهر

إن لم يساعد على أحلام الطيور

لا يدرب النفس على العطاء.!

***

تعطش لتتعلم كالبحر

مثل القبرة

فيك تغرق الصحراء عن كل شيء!.

***

تموت الكلمات على الطاولة

ولا تسمح للقهوة بالهرب

لحين أن تنبذ نصيحة المنطق.!

***

يموت اليقين في الشك

ولا يسمح لك لمرة واحدة

كي تجني النحل من السماء.!

***

كلما تحب غموض

حزنك٬ تعمق

بتحدياتك جيدا.!

***

مت كي تصبح

كعادتك٬ خشن ثيابك

ورحابة نفسك فسيحة.!

***

لا تلتفت لرغابتك

دمرها بحب تعطش

نظارات القبرة للمغيب.!

مقالات ذات علاقة

ذا الذي يثق قلبي

المشرف العام

سر الجاذبية

المشرف العام

سبعة روائيين يتنافسون للفوز بجائزة إسماعيل فهد إسماعيل

المشرف العام

اترك تعليق