طيوب النص

أخضر

من أعمال التشكيلية حميدة صقر.

حين تبلّلتُ أوّل مرّة ركضت بعيدًا
دفعًا بالرّياح أخبرت النّاس
كيف يتجنّبون الوادي
وأنّه لا خير في القفزات الحرّة وإنّها حرّة
لأنّها قد تميت سريعًا
وأنا أتقاطر الماء أُهِلْتُ بالتّراب
وتُرِك جسدي للهواء واللقاح
والزّرع الأخضر يوحي بالحياة !
لذلك تراني وفي غمضة عين ..
قد حُصِدْت سريعًا .

مقالات ذات علاقة

فصل_خامس

سهام الدغاري

دون أن يفزع التستوستيرون

المشرف العام

غياب ..

صلاح يوسف

اترك تعليق