أخبار

أحمد السيفاو في ذمة الله

الطيوب

الفنان المصور أحمد السيفاو

بعد معاناة مع المرض، أعلن اليوم عن وفاة الفنان المصور “أحمد السيفاو”، والذي للأسف بالرغم من دعوات الكثير من الصحفيين والفنانين، لم يتمكن من استمرار علاجه، لتعود به أسرته بعد رحلة علاج إلى تونس.

أحمد السيفاو أحد أبرز المصوِّرين الليبيين، عُرف منذ ثمانينات القرن الماضي، فنان تشكيلي يصفه النقاد بأنَّه أحد أعلام الفنون البصرية في ليبيا. عُرف في بداياته بعشقه لتصوير العناصر باللونين الأبيض والأسود، حتى تدرَّج اللون في المشاهد التي يلتقطها، بالإضافة إلى القزح الذي يرسمه الفنان بريشته على القماش والذي رأى النور أخيرًا.

يُمثِّل السيفاو كمصور بارع الحالة الأكثر شغفًا بفن التصوير الشمسي، وهذا ما يجعله على الدوام حاضرًا بفاعلية جميلة ومحبّبة في المشهد الليبي الثقافي، فقلّما تُقام مناسبة ثقافية ولا يكون السيفاو جزءًا فاعلاً في كادرها النشيط.

كذلك يعد من بين فناني التصوير الأكثر حراكًا على صعيد إقامة المعارض الشخصية والمشاركة في المحافل الفنية في الداخل والخارج، وقد حازت بعض صوره جوائز عالمية.

كتب عنه الناقد التشكيلي منصور أبوشناف قائلاً: «يعتبر أحمد سيفاو أحد أهم مصوِّري الفوتوغراف الليبيين. فقد احترف هذا الفن مبكرًا، وعمل جاهدًا على ترسيخ أسلوب خاص به من خلال تناوله مواضيع جمالية تصوِّر التراث الليبي وتاريخه وآثاره.فمنذ بداياته حاول سيفاو البحث عن شعرية في المكان، واهتم بتصوير المدن الليبية القديمة وتفاصيل هندستها المعمارية، وجماليات الشوارع الضيقة والأزقة، وأبواب البيوت، ومساقط الضوء والظل في تلك المدن والواحات الصحراوية».

وواصل بقوله: «أحمد سيفاو ابن جبل نفوسة وابن طرابلس، ظل مولعًا بحذافير أمكنة طفولته، حيث كبر وترعرع، باحثًا عن حكاياتها غير المروية لتلتقطها عدسته وتقدمها طبقًا من الحنين والجمال الخالصين إلى فردوس طفولة مفقود، يعني اسم سيفاو الأمازيغي الضوء، وهو يحاول أن يتناغم مع اسمه مسلطًا ضوءًا شاعريًّا على ظلال النسيان والاغتراب».

مقالات ذات علاقة

حملة من حقّي أن أقرأ تواصل فعالياتها بمعرض طرابلس للكتاب

المشرف العام

رفع الستار عن شعار مهرجان سبتيموس

المشرف العام

حملة “من حقي أن أقرأ” تكرم أطفال سرت

المشرف العام

اترك تعليق