من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي
شعر

أحب السينما

فعلا أحب السينما

ومعظم القصائد التي شربتها

من بحيرة الأفلام تجلس على نافذة كتبي

تغمز عيونها في الشمس

وترمي النعناع على المارة.

في بلادنا

لا تدخل الفتيات العاقلات للسينما

 

عندما كنت صغيرة

كنت البنت الوحيدة

أقرمش الفوشار

وأتفرج على بروسلي

والدموع الهندية

ولم يكن متوفرا غيرهما،

من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي
من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي

وفي فترة الاستراحة

كنت أقوم مثل باقي الشباب

لأشتري سندويشا من المقهى نفسه

المقهى النابت في ظهر سينما الجمهورية الى الآن

ونفسه الذي اسكن حاليا وراءه

ونفسه الذي تتواجد أمامه روضة طفلتي رؤيا

ونفسه الذي اشتريت أمس منه سندويشا لها

ولكنها المسكينة

لم تدخل للسينما النابتة في ظهره

لأن الفتيات العاقلات لايفعلن ذلك.

ولأنها في الحقيقة مقفلة ربما منذ 1983 .

مقالات ذات علاقة

تلويحة غياب

حواء القمودي

الشعر ليس بخير

المشرف العام

نصوص

مهند شريفة

اترك تعليق