قصة

أبله حنان معلمة الموسيقا

(الصورة: عن الشبكة)

 
أبلة حنان، معلمة الموسيقا في مدرسة العلم نور، استخدمت خرطوم المياه البلاستيكي في جلد التلاميذ الذين لم يحفظوا كلمات أغنية ” نبوا نعيشوا في حرية….نبو نعيشوا في أمان “.
 
في اليوم الثاني عقد اجتماع أولياء الأمور ومن بين بنود جدول الأعمال: هل نستمر في العقاب البدني؟
 
طالب أغلب الحاضرين من أولياء أمور ومعلمين ومعلمات باستمرار العقاب البدني، وبرر أحد أولياء الأمور ذلك بالقول:
– احنا شعب مانجوش إلا بالعصا.. فصفق له الحضور طويلا على فصاحته.
 
تساءل آخر مؤكدا على أهمية العقاب البدني:
– لقد ضربنا آباؤنا وضربنا معلمونا عندما كنا أطفالا فماذا جرى معنا؟
 
أجابه ولي أمر ظل صامتا طوال الوقت من على كرسيه:
– ما جرى معنا أننا أصبحنا مرضى نفسيا، نحب العنف حبا جما، وهذا بحد ذاته إنجاز كبير.

مقالات ذات علاقة

أمنية بعيدة

المشرف العام

المستأنس بظله

سالم الأوجلي

عرق..عرق .. عرق

حسين نصيب المالكي

اترك تعليق