طيوب عربية

آواه، إليكم أنتم لو تعرفوا

قصص قصيرة جدا ـ

من أعمال التشكيلية حميدة صقر.
من أعمال التشكيلية حميدة صقر.

ـ 0 ـ

أواه لو تعرفوا عيد الحب٬ تفاعله كيمائي٬ يحفز المجرة على تولد القمر٬ ركز على دروسك.!!

ـ 1 ـ

أواه٬ إليكم أنتم الذين تعرفون “ماريا”٬ أن عيد الحب سعيد٬ ماريا.

ـ 2 ـ

آواه٬ إليكم أنتم٬ لو تعرفوا التوكتوك٬ نعم التوكتوك. قد ألقى النخيل٬ ماريا ذات الـ”ضفيرة”٬ بإشارة شرائط حمراء جنونية. كتبوا الرسائل دون معرفة كتابة حروفها فينا.!

ـ 3 ـ

آواه أنتم الذين تعرفون بشوقي٬ ألقى بنفسه في٬ كسندويشة بتؤدة٬ يعصف رأسي ملقى حقيبتي.

ـ 4 ـ

ذات مساء٬ خلف خيمة المفرزة الطبية٬ خلف حظيرة من كلمات٬ قندة سكر. ذات المساء٬ من وراء رماد موقد شاي صيفي٬ أحببت التوكتوك.

ـ 5 ـ

في وسط زحام الخيام٬ مر التوكتوك من كسرة خبز٬ نقل حطام لعبة قوارير(ماريا) خزفية.

ـ 6 ـ

 كان شعرها الأسود يلمع كأنكسارات القمر وسط دجلة٬ أواه إليكم أنتم الذين تعرفون “ماريا”.

ـ 7 ـ

 ذات الصبية من بساتين “أبي الخصيب”٬ ذات الحب خلف بيوت من القصب والطين٬ أنتم لم تعرفوا “ماريا”٬ “ماريا” أبي الخصيب.

 ـ 8 ـ

الشوق ضخم كان عند التوكتوك يترنح٬ بتلميح في ضباب٬ آواه أنتم الذين تعرفون كتابة الرسائل في الليل٬ أي وضوح للجنون.

ـ 9 ـ

عيد الحب في توتكوك٬ دون معرفة بنا٬ مر إلينا رماده٬ جمره محسور سهران.

ـ 10ـ

 آواه لم تعرفوا كسرات زمار التوكتوك٬ كسرات خرير ماء قوارير خزفية٬ كان صوته يرن صداه٬ يرجرج خلخال٬ بإشارة واضحة أنه في الحارة٬ بزقاق “ماريا” الترابي٬ مساء بساتين “أبي الخصيب” بكسارة زمار عاشق جنونية. أواه٬ إليكم أنتم الذين تعرفون “ماريا”٬ أن عيد الحب سعيد٬ ماريا.

مقالات ذات علاقة

كثافة العبارة وعمق المعنى في (بسمة لوزية تتوهّج)

المشرف العام

بؤرة

المشرف العام

هذه بيروت التي كنتم توعدون

مهند شريفة

اترك تعليق