شعر

آن ليس يُغـتـفر

يوسف سليمان

من أعمال التشكيلي عمران بشنة
من أعمال التشكيلي عمران بشنة

 
وفي عينيك
 قد ضيعت عنواني
وأسمائي
وأشيائي
كتبت بصدري المجروح قصتنا
وغربتنا ورغبتنا
وصرنا كلما طافت بِنَا الذكرى
نعيش اللحظة العطشى
ونحتضرُ
 
على شطآنك انتصرت مراكبنا
وظل الرسم منقوشا
على جذران قلعتنا
على أوتادِ خيمتنا
بباب مدينة شهدت لها الأممُ
دهورًا لم تزل توحي ملامحها
بٓأنّٓ بُنٓاتها فينا
وإن غابوا فقد حضروا
 
وكم سارت قوافلنا
لتعبرٓ من غدا أمسٍ إلى إدري
مرورا عبر صحراء بها طافت مواضينا
وصولًا حيث تمبكتو
وأبعد من حدود الأرض
كم جالوا وكم عبروا
 
وفي عينيك يا بلدي
رسمنا صورة أحلى لها الأنفاسُ مشتاقة
ففي شحات …في البيضاء في سوسة وطلّتُها
وبنغازي وبهجتها
وحيث الفكر ممهورًا ببصمتها
وحيث الشعر تغزله أناملها
ليجري في خلايانا
كما حبًّا له نرنو وننتظرُ
وكم بالحبِّ لا بالحرب ننتصر
 
 وفي عينيك كم جالت نواظرنا
وصلنا قصرها جادو
تجاوزنا حدود مدائن كانت
لا زالت
حواضرها شهودا فوق ما وصفوا
وسرنا نقتفي أثرًا على أثرِ
وكم تزداد دهشتنا بما تَرَكُوا
وصلنا
حيث قصر الحاج تاريخا به وقفوا
فسالت دمعتي حرّٓى على ماضٍ يوحدنا
وآنٍ ليس يُغتفرُ

مقالات ذات علاقة

مشاعر مغتربة

خالد المهدي مرغم

شهادة عرفانها

عمر الككلي

كل قنديل له اتقدا

محمد المزوغي

اترك تعليق