المقالة

آسِف أبنائي إننِي كاذب

موسى الفاخري

من أعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
من أعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني


كيف سأخبركم يا أبنائي بأنَّ كذبِي عليكم كان أسهل بكثير من صدمتكم بالواقع اللعين، وأن أباكم الّذي جعل العالم وردياً في أعينكم ما هو إلا كاذب.

كيف سأخبركم بأنَّ الذئب أكل ليلى وجدتها و أن الصياد سمع صرخاتها المُستجِدة ولكنَّه وقف ساكناً، لأننَّا في زمن الخصوصيات أعزائي ولا أحد يحب التدخل في حياة أحد. لذلك ليلى لن تعود لأنَّ البلع غير المضغ صغاري..

كيف سأخبركم بأنَّ فُلة ماتت أبشع ميتةً على يد الصياد، لأننّا في زمن يفعل فيه البشر أي شيء مقابل المال، و أنَّ سندريلا عاشت خادمة لزوجة أبيها ، وماتت أيضاً وهي خادمة لٱبنتيها، لأنَّ الأمراء لا يتزوجون الخدم يا أبنائي..

كيف سأخبركم أنَّ ليس هنالك وجود حتى للأقزام، بل أصبح لقب نطلقه على قصار القامة ٱحتقارا وٱستهزاءً بهم لا أكثر..

كيف سأخبركم أنَّ روبن هود لايزال يسرق، ولكنَّه تطور في زمننا هذا وأصبح يأخذ رغيف الفقراء ليزيد به خزائن الأثرياء..

احذرواْ أبنائي أن تصيبكم سذاجتكم في خوفكم من البشر فتخطؤون خطأ موكلي، لأنَّ الذئاب لا تربي البشر بل تفترسهم وتمزقهم كمَّا فعلت مع ليلى وجدتها..

وٱحذرواْ أن يجعلكم حبكم للموز تحبون القرود كمَّا أحبها طرزان، لأنَّ الإنسان ليس أصله قِرد كما تعتقدون فالقرد حيوان وطرزان إنسان..

كيف سأخبركم أنَّ روميو ما هو إلا بطل لمسلسل كرتوني، وليس بطلاً ورمزاً لعهد الأصدقاء كما تظنُّون، وإنَّ الصديق الوحيد والوفي هو الظلام، فهو القادر على أن يلف كلّ شيء بسواده الجميل ليريح الفكر والبال، لا تقلقوا صغاري ولا تخافوا منه ستكتشفون حبكم له بعد اكتشافكم مرَّ الواقع..

كيف سأخبركم بأنَّ الأبطال الأقوياء لا وجود لهم فمثلاً سبايدر مان لو لذَّعه عنكبوت سَّام لمات فوراً فالزواحف السَّامه تقتل البشر لا تقويهم، وكذلك بات مان لا وجود له لأنَّه لا يمكن للإنسان أن يرى في الظَّلام كما يرى الخفاش، وذاك الخارق سوبر مان الطائر الّذي يرى خلف الجدران والّذي يطلق شعاعاً نارياً من عينيّه والّذي يزعم أنه قادم من كوكب كريبتون بعد فنائِه ما هو إلا كاذب، لأنَّ البشر لا يعيشون خارج كوكب الأرض ولا أحد منهُم يستطيع الطيران..

كيف سأخبركم أن كل أحلامي الّتي أخبرتكم عن تحقيقها ما هي إلا كوابيس لازالت تراودني الليلة تلو الاخرى، وأنَّه لا وجود للنهايات السعيدة وأن أكثر حلم ستسعون لتحقيقه هو كشفكم لكذبة الخيال الّذي ستعيشونه، وكشفكم لكذب أبيكم..

حقاً يا أبنائي أنا أسف فقد كذبت عليكم..

مقالات ذات علاقة

الشخصية الليبية

المشرف العام

أين ليبيا التي عرفت؟ (14)

المشرف العام

الخيار الصعب: الإستبداد أو الفوضى!

أحمد معيوف

اترك تعليق