طيوب النص

آخِر الهذيان

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي

تلك النصوص ما فتأت تستهلكتني، حتى أكلت ملامحي، وأتت على ما تبقى من صلصالي، حتى أن العابرين الغرباء الذين مروا من هنا فوق رصيف الوجع، كنت أعرفهم جيداً، هم ذاتهم الذين رحلوا إلى الأبد، قبل أن يقولوا (وداعاً) كما الوهم كما السراب، يطفوان على سطح التفاهة، يستنكفون تلاويحي التي يوماً ما ستنبت الزنابق على أثري، أنا ابن الرحيل المجهول! في غُرْبةِ الهدوء، تشكلني الكتابة القاسية، تعزفُ تعويذة التوحّد، ما أجحفها كنهرٍ سرمديٌ أغواهُ السراب، عتيدٌ يتثاءب، يسترخي عند مصبِّ الشغف، يشقُّ صدر الغياب، يربتُ على كتفِ الدراويش الواهمون، يُحْي السراب ويؤازر اغتراب امرأةٍ قديسة، تلمع كنيلٍ خلاسي، تحضنُ أرصفة العابرين، تقشّرُ رهبة الوجع، تدوزنُ الآهات الجليلة، ترشف قهوتها تتأمل فانوسها الرمضاني الخالد!

مقالات ذات علاقة

ليلة مباركة وحدث عظيم

زهرة سليمان أوشن

نص ما قبل التصوير

مهند سليمان

سأجرب

ميسون صالح

اترك تعليق