طيوب عربية

آخر مواعد الصيف

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

من أعمال التشكيلي مرعي التليسي

ـ 0 ـ
في هذا الصباح٬ أرتجفت السنابل أدرك التوكتوك٬ أنه أغسطس: آخر مواعد الصيف.!


الفصل الأول
ـ 1 ـ
كم هو غريب أغسطس٬ آواه.. آخر المواعيد٬ في مكانته الأكثر خصوصية٬ حنين الغابات البرية.!
ـ 2 ـ
ضباب صباح آغسطس…٬ الندى أخذ منصة ماضي الفجر٬ يدمعه عسل التين.!
ـ 3 ـ
تحمل الشمس آخر المواعيد٬ ترتعش٬ في هودج ماضي الفجر: ـ البوسة البيضة مخفوقة.!
ـ 4 ـ
يرحل القمر عبر زورق٬ ضفة أخرى٬ ينظر إليها من جانب مختلف٬ لتوسيع نطاق الرؤية.!
ـ 5 ـ
يرتج لون الشفق٬ التوكتوك يهز ثمراته٬ كل ذلك الكستناء.!
ـ 6 ـ
اصطف الفجر منصته٬ توقف حداد٬ البجع الحميم٬ أبحر في إتجاه الوطن.!


الفصل الثاني
ـ 7 ـ
مذ آخر بوسة٬ والتوكتوك يحمل الشمس٬ صوب فجر جديد.!
ـ 8 ـ
تعطر الشوق٬ يا للمحنة٬ الحنين الطريد٬ فاق دهاء بشذا ماء النهر.!
ـ 9 ـ
الريح غير مطلعة على أغسطس٬ آبى تفوح منه رائحة صيف٬ اشتبه التوكتوك٬ إقتفى أثر القمر…!


الفصل الثالث
ـ 10 ـ
السهر تجاهل٬ خفية اختناق التنفس٬ ولو تحت العناية الإلهية٬ القمر من القلب في بحث مستمر.! ليتنفس٬ جسامة ثمن الشوق٬ آه… في هذا الصباح٬ أرتجفت السنابل أدرك التوكتوك٬ أنه أغسطس: آخر مواعد الصيف.!٬ حقا لأتنفس الشوق.. حقا الآلم مجانا٬ انه آخر مواعيد الصيف.!


انتهت.

مقالات ذات علاقة

رحيل مترجم الروائع اللاتينية

المشرف العام

مسرحية “هاملت” لمسرح الجلوب البريطاني لأول مرة في فلسطين

المشرف العام

الشمس تشرق منخفضة

إشبيليا الجبوري (العراق)

اترك تعليق